تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى
"مستشفيات التكامل" الملف المسكوت عنه
مستشفيات التكامل

"مستشفيات التكامل" الملف المسكوت عنه

بعد نسيانه.. "صحة البرلمان" تفشل في حسم الملف.. ونواب اللجنة يرفضون طرحها للشراكة مع القطاع الخاص.. ويطالبون بتحويلها لمراكز متخصصة.. ويؤكدون :"نواة لتطبيق التأمين الصحى الشامل"

الإثنين، 19 يونيو 2017 10:00 م
حجم الخط: ع ع ع

كتبت ريهام عبد الله

يعد ملف مستشفيات التكامل الذى طرحته، لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان مع بدء دور الانعقاد الحالى، أحد أهم الملفات على أجندة اللجنة، وفي المنظومة الصحية بشكل عام.

 

وزير الصحة وصف في اجتماع سابق له في لجنة الشؤون الصحية يناير الماضى  ملف مستشفيات التكامل بـ"الشائك"، مؤكداً أنه لن يتحمل مسئولية هذا الملف، ويرفض أن يحاسب عليه، قائلاً "انا بخاف تقترحوا حلول لإعادة تشغيل مستشفيات التكامل وأنا أنفذ فقط".

 

وأوضح الوزير في الاجتماع أن عدد مستشفيات التكامل التى تحتاج لتطوير 374 ، والواحد منها يحتاج 60  مليون للتطوير، مشيراً إلى عدم توافر الماليات اللازمة لهذا، مشدداً على أنه لا سبيل لتطويرها سوى بالشراكة مع القطاع الخاص.

 

نواب البرلمان أكدوا في أكثر من مرة رفضهم الشديد لطرح المستشفيات للشراكة مع القطاع الخاص، مطالبين بالإستفادة من هذه المستشفيات وتجهيزها استعداداً لتطبيق قانون التأمين الصحى الشامل، والذى من المتوقع أن يصل المجلس بعد عيد الفطر المقبل للبدء في مناقشته  لإقراره من البرلمان .

 

لجنة الصحة التى بدأت في مناقشة ملف مستشفيات التكامل لم تصل لحلول نهائية لإغلاق هذا الملف بصورة نهائية، خاصة مع اقتراب انتهاء دور الانعقاد الحالى.

 

 

خالد هلالى: أرفض وبشدة طرحها للشراكة مع القطاع الخاص

وأكد الدكتور خالد هلالى، عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، على رفضه الشديد لأى اتجاه لطرح مستشفيات التكامل للشراكة مع القطاع الخاص، وطالب بضرورة الإسراع للانتهاء من الملف وإغلاقه بصورة نهائية لتحقيق أمثل استغلال لهذه المستشفيات.

 

وأكد هلالى في تصريح خاص لـ"برلمانى" أنه يرفض أى اتجاه لخصخصة مستشفيات التكامل بأى شكل من الأشكال، مشيراً إلى ضرورة استغلال هذه المستشفيات وتجهيزها للنهوض بالقطاع الصحى.

 

عبد المنعم شهاب: قدمنا عدة مقترحات لوزير الصحة

ومن جانبه أكد الدكتور عبد المنعم شهاب، عضو لجنة الشؤون الصحية، أن مصر بها ما يقرب من 514 مستشفى تكامليا، وتم تغيير اسمها لـ"وحدات الصحية" عام 2009.

 

وقال شهاب فى تصريح خاص لـ"برلمانى" أن لفظ مستشفيات التكامل كان أفضل بسبب اضطلاعها بمهمة تقديم خدمة صحية متكاملة بسيطة وإجراء العمليات البسيطة وغيرها.

 

وأشار شهاب إلى أن لجنة الشؤون الصحية قدمت عدة مقترحات بشأن مستشفيات التكامل لتطويرها، مطالباً باستغلالها الاستغلال الأمثل، وتغيير بعض المستشفيات وعمل مراكز متخصصة، لخدمة المواطنين.

 

عصام القاضى: لا نية للخصخصة واقترحنا تحويلها لمراكز متخصصة

فيما أشار النائب عصام القاضى ،عضو لجنة الشؤون الصحية بالبرلمان، لضرورة لاستغلال مستشفيات التكامل في مصر.

 

وقال القاضى في تصريح خاص لـ"برلمانى" أنه لا يوجد أى نية لخصخصة مستشفيات التكامل، مشيراً إلى أن الوزارة طرحت فكرة طرحها للشراكة مع المجتمع المدنى، لإدارتها، مضيفاً أن الوزارة ستقوم بتجهيزها على أن تتولى إداراتها مؤسسات ومنظمات المجتمع المدنى.

                 

وأكد القاضى، أن  لجنة الصحة قدمت عدة اقتراحات لتحويل تلك المستشفيات إلى مراكز متخصصة كمراكز الكبد والكلى، وذلك تسهيلاً على المرضى خاصة كبار السن لتخفيف معاناتهم فى الوصول لأماكن الغسيل الكلوى، بالإضافة إلى تحويل البعض الأخر إلى عيادات خاصة بكافة التخصصات وتحويل البعض الآخر إلى  مستشفيات مركزية تشتمل على 4 تخصصات.

 

 

 

 



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة