الخميس، 19 أكتوبر 2017 10:08 م
تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى
ماذا قالت الصحف العالمية اليوم؟
الصحف الأجنبية

ماذا قالت الصحف العالمية اليوم؟

كلينتون وماى تهاجمان منتج هوليود هارفى وينستين.. وترامب يهدد بإنهاء تراخيص وسائل إعلام أمريكية.. وانتقادات لنجم منتخب أستراليا بسبب هدفى سوريا.. وإيران تترقب قرار رئيس أمريكا

الخميس، 12 أكتوبر 2017 07:00 م
حجم الخط: ع ع ع

كتبت - ريم عبد الحميد - فاطمة شوقى - إسراء أحمد فؤاد
تناولت الصحف العالمية موضوعات مختلفة، ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" تصريحات هيلارى كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة والمرشحة الديمقراطية الخاسرة فى انتخابات الرئاسة العام الماضى، التى قالت فيها إنها كانت مصدومة وأصابها الفزع من مزاعم التحرش والاعتداءات الجنسية التى وجهت للمنتج الأمريكى الشهير هارفى وينستين، والذى كان من المتبرعين للحزب الديمقراطى وكان ودودا مع كلينتون.

 وفى مقابلة مع شبكة "سى إن إن" الإخبارية الأمريكية، قالت كلينتون إنها شعرت بالفزع، وكان شيئا لا يمكن التسامح إزائه على الإطلاق، مضيفة أنه مثل كثير من الناس الذى خرجوا وتحدثوا، كان هذا جانبا مختلفا لشخص كانت وآخرون كثيرون يعرفوه فى الماضى.

 وتابعت كلينتون قائلة إنها كانت تعتبر وينستين صديقا، ولم تكن تعرف أى شىء عن سوء سلوكه المزعوم قبل الكشف عنه فى الصحافة الأمريكة، مشيرة إلى أنها بالتأكيد لم تكن تعرف ولا تعرف من كان يعرف، لكنها تتحدث عن نفسها وربما آخرون عرفوه فى المقام الأول من خلال السياسة.

 وكان الديمقراطيون قد تعرضوا لانتقادات فى الأيام الأخيرة لأنهم كانوا متلقين لتبرعات سياسية من وينستين، وطالبهم الجمهوريون بإعادة الأموال التى أخذوها من المنتج.

من ناحية أخرى، جدد الرئيس دونالد ترامب هجومه على الإعلام الأمريكى عقب نشر تقرير يزعم رغبته فى زيادرة الترسانة النووية الأمريكية بصورة كبيرة خلال لقائه مع مستشاريه للأمن القومى فى يوليو الماضى.

 وقالت صحيفة واشنطن بوست إن ترامب شن هجوما على تقرير شبكة NBC نيوز الأمريكية، وجدد هجماته السابقة على الإعلام، مقترحا أن وسائل الإعلام التى يختلف معها ينبغى أن تغلق، ما أثار قلقا بين أنصار حرية الرأى الذين قارنوا أساليب التخويف هذه بالمحاولات التى قامت بها إدارة نيكسون.

 

الصحف البريطانية: انتقادات لنجم منتخب أستراليا بسبب هدفى سوريا

 

 على الرغم من أنه عزز آمال بلاده فى الوصول إلى نهائيات كأس العالم بروسيا العام المقبل، إلى أن نجم المنتخب الأسترالى لكرة القدم تيم كاهيل تعرض لانتقادات حادة لاستغلاله احتفاله بالتسجيل فى مرمى منتخب سوريا فى المباراة الأخيرة بينهما للترويج لراعيه الشخصى.

 وبحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، فإن مهاجم فريق إيفرتون السابق أحرز هدفى أستراليا فى المباراة التى حطمت أحلام سوريا فى تحقيق إنجاز تاريخى، لتتبقى لفريقه مباراتان قبل الوصول إلى روسيا، لكن رجل المباراة تعرض لانتقادات شديدة بسبب طريقته فى الاحتفال.

 وأشارت الصحيفة إلى أن كاهيل الذى اشتهر بالاحتفال بأهدافه بلكم علم ركن الملعب، اختار الاحتفال هذه المرة بفرد ذراعيه مثل الطيران.. وبعد هدفه الثانى فى الوقت الإضافى، مثل كاهيل رمز حرف T فوق رأسه، ولاحظت الجماهير التغيير قبل أن تقوم شركة الطيران "TripDeal" بتوجيه الشكر لسفير علامتها التجارية فى "بوست" على موقع التواصل الاجتماعى انستجرام، وقالت "هل لاحظتم تيم كاهيل، سفير علامتنا التجارية الحديد يقوم بأداء حرف T  رمز the TripDeal بعدما أحرز هدف الفوز.. تهانينا تيم".. ورد اللاعب بعدد من الرموز التعبيرية "إيموجى" بصورة الطائرة.

وتسبب هذا فى غضب بعض الجماهير التى رأت اللاعب لا يهتم إلا بالأموال والترويج لنفسه، وقال بعضهم إن الاحتفال بالهدف ليس الوقت المناسب للترويج لشركة تدفع لك.

ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن تريزا ماى، وزيرة خارجية بريطانيا، قد أشادت  فى بيان عبر المتحدث باسمها بالنساء اللاتى تشجعن لكشف مزاعم التحرش الجنسى التى قام بها منتج هوليود هارفى وينسيتن، وأثارت احتمال تجريده من الوسام الذى منحته لندن إياه.

 وقالت ماى إن "هذا النشاط الجنسى غير المطلوب" غير مقبول، ودعت إلى ضرورة إجراء تحقيق كامل فى المزاعم الموجهة ضد منتج هوليود الشهير.

 وكان باراك وميشيل أوباما من أبرز الشخصيات السياسية التى أدانت المزاعم، وقالا إنهما يشعران بالتقزز إزاء التقارير التى تتحدث عن سوء سلوكه، مشيرة إلى أن عددا من  كبار سياسى حزب العمال البريطانى وقعوا على خطاب يطالب ماى بتجريد وينستين من وسام "CBE" الذى يعد من أرفع الأوسمة فى الإمبراطورية البريطانية.

 

إيران تترقب قرار ترامب

 

ركزت الصحافة الإيرانية الصادرة، اليوم، الخميس، على موضوعات متنوعة على الصعيدين الداخلى والخارجى، وكانت الاهتمام الأبرز بمصير الاتفاقية النووية الموقعة بين إيران ومجموعة 5+1 فى 14 يوليو 2015، وكتبت صحيفة أفتاب يزد فى افتتاحيتها "يوم مصير الاتفاق النووى".

وفى افتتاحيتها استبعدت صحيفة آرمان الإصلاحية إلغاء ترامب للاتفاق النووى، لأنه عمل سيكون له تداعيات كبيرة على شخص ترامب ووجه الولايات المتحدة الدولى، معتبرة أن مساعدى ترامب اتخذوا حزمة من السياسات مبنية على الحرب النفسية مع إيران، معتبرة إلقاء ترامب بالكرة فى ملعب الكونجرس حرب نفسية ضد إيران.

ونقلت الصحف بنوعيها الإصلاحى والمحافظ تصريحات الرئيس روحانى حول الانسجام الداخلى لمواجهة ترامب، وعلى الصعيد الداخلى تناولت الصحف تصريحات وزير الاستخبارات محمود علوى، التى قال فيها إن الشخص الذى انتشر اسمه فى وسائل الإعلام المدعو عبد الرسول دري اصفهانى الذى يحمل جنسية مزدوجة ليس جاسوسا بل تعاون مع المخابرات الإيرانية.

وعلى الصعيد الداخلى أيضا تناولت صحيفة آرمان تصريحات النائب المعتدل على مطهرى المعروف بانتقاداته اللاذعة للنظام، قال فيها إن فرض قيود على حرية التعبير لن تحفظ النظام بل ستضره.

 

الصحف الإيطالية والإسبانية:مصر تضاعف عدد زوار إيطاليا.. ووزير السياحة يروج لها فى روما

 

أبرزت الصحف الإيطالية والإسبانية عددا من الموضوعات، أهمها مشاركة مصر فى فعاليات معرض تى تى جى السياحى بروما، واحتفال إسبانيا بعيدها القومى.

وقالت صحيفة "ترافيل كوديدينانو" الإيطالية ، إن وزير السياحة يحيى راشد توجه أمس الأربعاء، إلى إيطاليا للمشاركة فى فعاليات معرض تى تى جى السياحى الذى يعقد فى مدينة ريمينى الإيطالية بدءا من اليوم 12 أكتوبر وحتى 14 أكتوبر، وقالت إن مشاركة مصر فى هذا المعرض سيضاعف من عدد الزوار الإيطاليين فى الفترة المقبلة إلى البلد العربى، حيث إن التواجد المصرى فى فعاليات هذا الحدث تؤكد على مكانة المقصد السياحى المصرى على خريطة السياحة العالمية وتعزز التعاون السياحى بين مصر والدول الأخرى المشاركة.

وأشارت الصحيفة إلى أن راشد سيقوم بعدد من اللقاءات مع وسائل الإعلام للتحدث عن الوجهات السياحية فى مصر، ومناقشة الأخبار الرئيسية المتعلقة بالسياحة فى مصر، كما أنها ستكون فرصة كبيرة لتقديم مزيد من التفاصيل حول مسار العائلة المقدسة فى مصر ، والذى تحدث عنه أيضا فى زيارته السابقى للفاتيكان ، والذى أيضا سيسمح بإتاحة الزوار الفرصة لتجربة ستاركليبرارى، وهي مكتبة تفاعلية متطورة تستكشف عجائب مصر.

وتحتفل إسبانيا، اليوم الخميس، بعيدها القومى وسط حالة من التوتر وعدم الاستقرار بسبب إعلان رئيس حكومة كتالونيا كارليس بوديجيمونت أن الإقليم يتمتع بالاستقلال، لكنه لن يفعل ذلك لبضع أسابيع من أجل منح فرصة للحوار مع حكومة مدريد، ما جعل الأزمة السياسية بين الجانبين تدخل إلى منطقة مجهولة وسط حالة من الغموض بسبب عدم وضوح استقلال كتالونيا من عدمه.

ووفقا لصحيفة "البيريوديكو" الإسبانية فإنه بالإضافة إلى العرض العسكرى التقليدى فى مدريد فإنه سيتم خلال اليوم احتجاجات ضد العطلة الوطنية فى يوم "إسبانيداد".

ومن ناحية أخرى طالبت إسبانيا من فلسطين دعمها ضد انفصال إقليم كتالونيا، وذلك خلال لقاء وزير الخارجية الفلسطينى رياض المالكى اليوم فى رام الله مع القنصل العام لإسبانيا رافيل ماتوس دى كاريجا.

ووفقا لوكالة "آكى" الإيطالية فإن كاريجا أبلغ المالكى بالتطورات الأخيرة فى إقليم كتالونيا، وقال إن الحكومة الإسبانية تسعى للحفاظ على وحدة أراضيها وشعبها، مدللا على النتائج السلبية لانفصال كتالونيا، وإن قيادة انفصال الإقليم قد وضعت خطة طريق لتطبيق ذلك الانفصال".

 



الأكثر قرأة

المزيد

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة