السبت، 21 يوليه 2018 09:26 ص
تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى تابع برلمانى
شكاوى من انتشار القمامة بمدينة إيتاى البارود فى البحيرة
قمامة - أرشيفية

شكاوى من انتشار القمامة بمدينة إيتاى البارود فى البحيرة

الأحد، 14 يناير 2018 09:40 ص
حجم الخط: ع ع ع

البحيرة: جمال أبو الفضل - ناصر جودة

تعانى منطقة مجمع المدارس بمركز إيتاى البارود بالبحيرة من الإهمال والتهميش بسبب تراكم تلال القمامة بالقرب من المدارس مما يؤدى إلى انتشار الأمراض ويهدد حياة المواطنين خاصة الطلاب الأمر الذى ينذر بكارثة.

 

"برلمانى" حاول التعرف على تلك المشكلة عن قرب، والبداية مع أحمد عبد الله موظف الذى أكد أن المشكلة تتلخص فى أن هناك العديد من الأراضى الفضاء أملاك دولة بوسط المدينة تحولت إلى مقالب عشوائية للقمامة ومخلفات البناء ويتم اشتعال النيران بها وانبعاث أدخنة سامة تهدد صحة أولادنا، مطالبا المسئولين باستغلال هذه الأراضى لإقامة مدارس ووحدات سكنية وسوق تجارى استكمالا للمشروعات التى تتبنها الدولة فى ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى وتوجيهاته باستغلال أملاك الدولة الفضاء فى بناء مشروعات عملاقة تخدم المواطنين، مضيفا أننا تقدمنا بعدة شكاوى للمسئولين بمركز ايتاى البارود ومحافظة البحيرة ولكن دون أى جدوى.

 

وطالب عبد الله المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة بالتدخل الفورى لحل هذه المشكلة وتخصيص الاراضى الفضاء المملوكة للدولة لإقامة مشروعات النفع العام.

 

ورصد "برلمانى" فيديوهات وصورا مرعبة لتلال القمامة المتواجدة بقطعة أرض فضاء خلف الشونة أمام مجمع مدارس مما ينذر بكوارث نظرا للرائحة "العفنة" والحيوانات النافقة الملقاة داخل الأرض الفضاء.

 

من جانبه أكد المحاسب إبراهيم صالح رئيس مدينة إيتاى البارود على رفع وإزالة القمامة يوميا بمعدات الوحدة ونقلها إلى المقلب العمومى بمنطقة الطرانة بحوش عيسى، مضيفا إنه يتم تحرير محاضر للمتعدين على الأرض وتم عمل مذكرة للعرض على المحافظ لاستغلال الأرض فى مشروعات للنفع العام، إلا أن الإصلاح الزراعى يقف حال بين تنفيذ المشروعات بحجة ملكية الأرض مع العلم أن قطعة الأرض تم تسليمها للوحدة المحلية منذ سنين بمحضر تسليم وتسلم وولايتها للوحدة المحلية، لافتا إلى قيام الإصلاح الزراعى برفع دعاوى قضائية متداولة على نزاع الملكية.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة